دليل تكلفة زراعة النخاع العظمي

تعرف على طرق العلاج و التكلفة و أشهر البلدان لزراعة نخاع العظم

 

 

 

 

زراعة النخاع العظمي

هناك الكثير من العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار عند التخطيط لعملية زراعة النخاع العظمي، كما أن الطبيعة المُركَّبة لهذا الإجراء تجعل من الصعب وضع تصور دقيق لتكلفة العلاج. فهناك الكثير من مقدمي الخدمة الطبية لهم دور في هذا الإجراء، بما في ذلك أخصائيو أمراض الدم وأخصائيو الأورام وأخصائيو الأشعة وأخصائيو المعمل والأطباء والممرضون. وقد قامت بعض المراكز الطبية بتشكيل فِرَق لزرع النخاع العظمي، تضطلع بهذا العلاج من البداية وحتى النهاية. كما أن عملية زرع النخاع العظمي تحتاج إلى استخدام أحدث التقنيات والأجهزة، بما في ذلك التقنيات التي يتم استحداثها طوال الوقت.
وبما أن نجاح هذا العلاج يتطلب كمية هائلة من الموارد، فإن تكلفة زرع النخاع العظمي قد تصل إلى مئات الآلاف، ولا يتمكن الكثيرون من الحصول على التأمين الصحي لتغطيتها. إذا كنت تفكر في الخضوع لعملية زرع نخاع عظمي فهناك العديد من البدائل أمامك. أولًا: يجب عليك التفكير في نوع الزرع الذي يناسبك قبل البحث عن مقصد للعلاج. وسواء كنت تبحث عن علاج ميسور التكلفة أو كنت تبحث عن أفضل الأخصائيين في هذا المجال، فإن دليل ميديغو لتكلفة زرع النخاع العظمي بإمكانه مساعدتك في الوصول إلى اختيار مبني على بينة معرفية.

كيف تتم عملية زرع النخاع العظمي؟

فور تشخيص السرطان أو المرض، عادة ما تكون أول خطوة هي الحصول على النخاع العظمي، وهذا يعني استخراجه جراحيًّا ثم فحصه لبيان فاعليته وحالته العامة. ومن أكثر الأمراض التي تصيب النخاع العظمي مرض سرطان الدم وكذلك الأورام النقوية المتعددة وأورام الغدد اللمفاوية.
وفور التأكد من وجود خلايا سرطانية يتم البدء في العلاج الكيميائي لتدمير هذه الخلايا. غير أنه في أثناء ذلك تتعرض الكثير من كرات الدم الحمراء والبيضاء إلى التدمير. وقد يكون العلاج الكيميائي استئصاليًّا (مكثف وبكميات كبيرة) أو قد يكون بصورة "زرع مصغر" (أقل كثافة). وفي حالات كبار السن أو من يعانون مشاكل صحية أخرى غالبًا ما يتم عمل زرع مصغر لهم، حيث إن أجسامهم لا تستطيع تحمل العلاج شديد الكثافة.

إقراء المزيد

ويشتمل الكثير من النخاع العظمي المزروع على الخلايا الجذعية، وهي خلايا في أولى مراحل التطور، لها القدرة على التحول إلى كرات دم حمراء أو بيضاء وكذلك صفائح دموية. ويُعتبَر زرع الخلايا الجذعية هو الأكثر شهرة؛ حيث إنه يمكن الحصول عليها من الدم وليس فقط من النخاع ذاته. غير أنه في بعض الحالات يتم استخراج النخاع العظمي من جسم المريض نفسه (ذاتي) أو من متبرع مماثل له (خيفي)، ثم زرعه. إذا تم الحصول على النخاع العظمي من متبرع، فمن الضروري أن يكون مماثلًا للمريض من حيث نوعية الأنسجة. ويتم الحصول على معظم النخاع العظمي ع طريق التبرع من الإخوة الأشقاء، غير أنه يمكن أيضًا زرع النخاع العظمي من غير الأقارب. ويتم أخذ النخاع العظمي المتبرَّع به عادةً من منطقة الحوض، بينما يتم الحصول على الخلايا الجذعية المتبرَع بها من الدم مباشرةً. وتتميز عملية الحصول على المادة المتبَرَّع بها بأنها آمنة ولا يوجد خطورة منها، وفي 99% من الحالات يمكن للمتبرِّع العودة إلى حالته الصحية الكاملة سريعًا. وفور إعداد الخلايا او النخاع العظمي المتبرَّع بهما، يمكن البدء مباشرة في إجراء الزرع. ويمكن إعطاء النخاع العظمي أو الخلايا الجذعية للمريض في فراشه بدون تخدير، وذلك عن طريق محلول وريدي. وعلى مدى عدة ساعات يتم إعطاء المادة في وريد مركزي ومنه تصل إلى النخاع العظمي.
خلال اسبوعين إلى أربعة أسابيع من إعطاء المحلول تبدأ الخلايا المنزرعة في تكوين كرات دم حمراء وبيضاء، في عملية تُسمَّى التطعيم. وبما أن احتمال الإصابة بالعدوى يكون عاليًا وذا خطورة محتملة، فقد تضطر إلى البقاء فى حالة عزل طبي لمدة أسبوعين على الأقل بعد عملية زرع النخاعالعظمي. وفي خلال هذه الفترة سيتم قياس مستويات كرات الدم عن كثب لمعرفة ما إذا كانت الخلايا التي تم حقنها قد بدأت في التكاثر، بيد أن عمليات زرع الخلايا الجذعية في العيادات الخارجية باتت شائعة، حيث يقوم المريض بزيارات يومية للعيادة الخارجية (لعمل تحاليل الدم) دون الحاجة للعزل الطبي.

ما هي تكلفة عملية زرع النخاع العظمي؟

تعتمد تكلفة عملية زرع النخاع العظمي على نوعية الزرع الذي تعتزم الحصول عليه وكذلك المكان الذي تختاره للعلاج.

– الزرع الخيفي – باستخدام نخاع عظمي من شخص آخر – هي الأكثر تكلفة؛ وذلك بسبب التكلفة الإضافية لاستخراج النخاع العظمي من المتبرع أولًا. وتشمل هذه التكلفة الاختبارات والفحوصات الضرورية للوصول إلى المتبرع الأمثل.

– الزرع الذاتي (الذي يؤخذ من جسمك ذاته) أقل تكلفة بكثير؛ وذلك لعدم الحاجة للحصول على مادة من متبرع؛ مما يقلل كثيرًا من الوقت والموارد اللازمين.

ويُقدَّر متوسط تكلفة زرع النخاع العظمي الخيفي في الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي ٨٠٠،٠٠٠ دولار، في حين أن الزرع الذاتي قد يكلفك حوالي ٣٥٠،٠٠٠ دولار. غير أن هذا المبلغ قد يختلف كثيرًا من ولاية إلى أخرى، حيث تزداد التكلفة في الأماكن التي يزداد فيها الطلب على عمليات زرع النخاع العظمي. وفي حالة احتياج طفل إلى عملية زرع نخاع عظمي ستكون التكلفة ما بين ٧٥،٠٠٠ دولار و ٢٠٠،٠٠٠ دولار.

أما في المملكة المتحدة، الحالات التي تحتاج إلى زرع النخاع العظمي من أجل إنقاذ الحياة، فإن خدمة التأمين الصحي القومي تقوم بتغطيته، غير أن قوائم الانتظار كثيرًا ما تكون طويلة وتكون فرص الحصول على العلاج معتمدة على السحب تبعًا للرمز البريدي. وتتكلف عملية زرع النخاع العظمي في مستشفى خاص في المملكة المتحدة مبلغًا يتراوح بين ٣٠٠،٠٠٠ جنية إسترليني و ٧٥٠،٠٠٠ جنية إسترليني.

يجب أن تشتمل أي تكاليف نهائية للعلاج عن طريق زرع النخاع العظمي على الآتي:

١) الاختبارات الصحية والفحوصات 

٢) العلاج الكيميائي

٣) "مصدر الخلايا المتبرَّع بها "إذا كانت خيفية و إستخراجها

٤) نقل الخلايا الجديدة

٥) اختبارات الدم والرعاية ما بعد الزرع

مقاصد علاجية ذات جودة في زراعة النخاع العظمي

لقد تسببت زيادة تكلفة زرع النخاع العظمي في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية على مقدرة الكثيرين، في تزايد عدد المرضى الذين يفضِّلون السفر للخارج (لبلدان أخرى) للحصول على هذا العلاج. ورغم أن فكرة السفر إلى بلد غريب من أجل عمل زرع للنخاع العظمي قد تبدو فكرة مرعبة، إلا أنه يوجد الكثير من المستشفيات حول العالم تتخصص في علاج مرضى السرطان من شتى أنحاء العالم. ويختار المرضى السفر للخارج إما لتفادي قوائم الانتظار أو إيجاد علاج أقل تكلفة، بينما يسافر آخرون من أجل إيجاد أفضل الأخصائيين

زراعة النخاع العظمي في تركيا

تُعتبَر تركيا من المقاصد الشهيرة للمرضى من أوروبا والشرق الأوسط ممن يسعون لعمل زرع للنخاع العظمي بأسعار معقولة. وتشتهر المستشفيات التركية بتوفيرها لمستوى عالٍ من رعاية المريض، كما أن بها كوكبة من أشهر أخصائيي علاج السرطان حول العالم. في المراكز الطبية التابعة لميديغو في تركيا تبدأ تكلفة زرع النخاع العظمي من $49,999.

زراعة النخاع العظمي في ألمانيا

بفضل تمتعها بشهرة كمركز للتميز في العديد من المجالات الطبية، تستطيع ألمانيا أيضًا تقديم عمليات عالية الجودة لزرع النخاع العظمي في مستشفيات ذات مستوى عالمي. ويأتي المرضى من شتى بقاع الأرض للعلاج على أيدي أخصائيي ألمانيا في علاج الأورام. ويُعتبر متوسط تكلفة زرع النخاع العظمي في ألمانيا حوالي $225,000.

زراعة النخاع العظمي في الهند

لقد تم ضخ الكثير من الاستثمارات في قطاع الرعاية الصحية بالهند في السنوات الأخيرة. توجد في الهند مستشفيات تقوم بعمليات زرع النخاع العظمي والخلايا الجذعية بتكلفة لا تُقارن بمثيلاتها في الولايات المتحدة أو أوروبا. غير أنه بالرغم من رخص السعر، إلا أن جودة العلاج تبقى عالية. فالكثير من الأطباء الهنود يحصلون على التدريب والخبرة في مستشفيات حول العالم ثم يعودون إلى الهند بخبراتهم، كما أن الكثير من المستشفيات الهندية تتمتع بشراكة مع المؤسسات الأمريكية. تتكلف عمليات زرع النخاع العظمي في المراكز الطبية الهندية المُدرَجة على قوائم ميديغو بدءًا من حوالي $10,999.

 بعض الأسئلة الشائعة عن زراعة النخاع العظمي

كم من الوقت يتحتم عليَّ البقاء في الخارج؟

لكل مريض إطاره الزمني تبعًا لنوع السرطان و مرحلته وكذلك نوع الزرع الذي سيجريه والحالة الصحية العامة. غير أن عملية الحصول على النخاع العظمي يتحتم على المريض القيام بعدة زيارات للمركز الطبي أو المستشفى.
ويُعَدُّ التحضير الجيِّد هو المفتاح لعملية زرع ناجحة. فإنه فور الحصول على متبرع مناسب، وفي خلال أسبوع أو أسبوعين قبل عملية الزرع، يتحتم عليك الخضوع لعدة اختبارات تشخيصية لتحديد حالتك الصحية العامة وتحديد مرحلة المرض مرة أخرى. وتُعرَف المرحلة التالية بمرحلة التهيئة، حيث يتم إعطاء المريض دورة من العلاج الكيميائي.
فور انتهاء مرحلة التهيئة يمكن البدء في عملية الزرع. وتُعَدُّ مرحلة التطعيم أشد المراحل حرجًا، وهي تستمر ما بين عشرة أيام وثلاثين يومًا. وفي هذه الأثناء تبدأ الخلايا المنزرعة في النمو ويبدأ كلٌّ من الجهاز المناعي والنخاع العظمي في التجدد. ويكون المريض في مرحلة التطعيم عرضة للعدوى أو المضاعفات بدرجة كبيرة؛ وذلك بسبب قلة عدد كرات الدم البيضاء، ولذلك يجب متابعتك عن كثب مع بقائك في المستشفى.
وبعد أسبوعين أو ثلاثة من عملية الزرع ستتمكن من مغادرة المستشفى ومتابعة فترة النقاهة كمريض خارجي، ولكن ستحتاج إلى العودة للمستشفى لعمل متابعات دورية خلال الأسابيع أو الأشهر التالية. وإذا كنت قد سافرت للخارج لعمل زرع للنخاع العظمي، فربما تستطيع متابعة فترة النقاهة كمريض خارجي في بلدك، وذلك بشرط وجود اتفاق مسبق بين المركز الطبي المحلي ببلدك وبين المركز الطبي الذي تم فيه إجراء العملية الزرع.

ما هو النخاع العظمي؟ ولماذا أحتاج إليه؟

النخاع العظمي هو نسيج رخو في داخل العظام وبه العديد من الشعيرات والأوعية الدموية. ويُعَدُّ العمل الأساسي للنخاع العظمي إنتاج خلايا الدم الجديدة السليمة من أجل باقي الجسم – حوالي 200 بليون خلية كل 24 ساعة. وتُعَدُّ عملية إنتاج خلايا الدم ضرورية لبقاء الجهاز الدوري في حالة سليمة قادرة على العمل، كما أنها تلعب دورًا مهمًّا في الجهاز الليمفاوي بالجسم.
يوجد نوعان من النخاع العظمي: الأصفر والأحمر. يتم إنتاج معظم كرات الدم الحمراء والبيضاء في النخاع الأحمر، بينما يتم تكوين الدهون والغضاريف في النخاع الأصفر. وتعيش كرات الدم الحمراء لمدة 120 يومًا تقريبًا بينما لا تعيش كرات الدم البيضاء عادة أكثر من أربع وعشرين ساعة؛ مما يحتم تعويضها بشكل مستمر. كما أن إنتاج الخلايا السليمة ضروري لمكافحة الأمراض والعدوى. ويقوم النخاع العظمي الأحمر أيضًا بإنتاج صفائح الدم المسؤولة عن تخثر الدم لمنع النزيف والحد من الكدمات. كما أن إنتاج الهيموجلوبين في كرات الدم الحمراء حيوي بالنسبة للتنفس وحمل الأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون.
توجد الكثير من الأمراض التي تؤثر على قدرة النخاع العظمي على العمل بكفاءة؛ مما يؤدي إلى العديد من المضاعفات. ومن الأمراض الأكثر شيوعًا التي تصيب النخاع العظمي سرطان الدم وأمراض الغدد الليمفاوية، وكذلك فقر الدم المنجلي والدرن

ما هي المضاعفات المحتملة؟

أكثر المشاكل حدوثًا بعد عملية زرع النخاع العظمي هي العدوى. وبما أن كرات الدم الحمراء والبيضاء تتطور في الأسابيع اللاحقة للحقن، فإن احتمالات الإصابة بالعدوى ترتفع وقد تهدد الحياة؛ لذلك فإنه من المهم جدًّا في هذه الفترة المكوث في مكان معزول والتأكد من البعد عن أي شخص مريض أو قادر على نقل العدوى.
وهناك دائمًا احتمال أن تتعارض الخلايا المتبرَّع بها مع الخلايا الموجودة أصلًا؛ مما يؤدي إلى حالة تُعرَف بداء "الطعم حيال الثوي". وإذا لم يتم الانتباه إلى هذه الحالة وعلاجها، فقد تؤدي إلى مرض الكبد وإلى العديد من الأمراض بالجهاز الهضمي. وقد يتم نقل الدم لتفادي هذه الحالة. وقد تزايد استخدام الزرع الذاتي في عمليات نقل النخاع العظمي؛ مما يقلل من فرص حدوث داء الطعم حيال الثوي.

هل أستطيع التبرع بالنخاع العظمي؟

يستطيع أي شخص أن ينضم إلى سجل التبرع بالنخاع العظمي، بشرط التمتع بعدة معايير. يجب أن يكون المتبرع في صحة جيدة، بين الثامنة عشر والستين من العمر، وأن يكون خاليًا من العدوى وأن يجتاز اختبارًا صحيًّا شاملًا قبل التبرع. ولا يجوز لكلٍّ من السيدات الحوامل ومدمني المخدرات وحاملي فيروسات الكبد ومصابي السرطان ومرضى القلب الحاليين التبرع. وفور انضمامك لسجل التبرع بالنخاع العظمي، سيتم إضافة معايير نخاعك العظمي إلى قاعدة البيانات، وسيتم الاتصال بك من أجل التبرع في حالة وجود مريض مطابق يحتاج إلى عملية زرع.

 تم مساعدة أكثر من ٥٠،٠٠٠ مريض حول العالم

ميديغو تقوم بالربط بين المرضي والمستشفيات ذات الجوده منذ سنة ٢٠١٣، يوجد لدينا فريق يتحدث اللغة العربية، مخصص لمساعدة المرضي من الشرق الأوسط و شمال افريقيا

أكثر من ٣٥ وجهة علاجية

أكثر من ٩٠٠ مستشفى ومركز طبي على أعلى مستوى

دعم باللغة العربية عل مدار الاسبوع